على طريق الديار

تمر الصحافة المكتوبة بأزمة عالمية بسبب التطور التكنولوجي وانتقال القراء الى المنصات الالكترونية، ومع ذلك تصر نقابة الصحافة في لبنان على تعطيل الصحف بالأعياد الرسمية مما يحرمها من مداخيل كبيرة ويزيد من أزمتها المالية الخانقة. في كل الدول الاوروبية لا تعطل الصحف، مثلها مثل القنوات التلفزيونية والاذاعات والمجلات الاسبوعية والمواقع الالكترونية، وكذلك الامر بالنسبة للدول العربية. نقابة الصحافة مطالبة بالنظر الى هذه المسألة والاخذ بعين الاعتبار اوضاع الصحف اللبنانية والخسائر المالية التي تتكبدها جراء الاجازات في حين كل الوسائل الاعلامية الاخرى لا تتوقف عن العمل في العطل الرسمية. لا يجوز ان تكون الصحافة المكتوبة خاضعة لقانون يدير مصالحها يعود الى زمن الاستقلال وربما الى الزمن العثماني، لذا نطالب النقابة ومعها وزارة الاعلام بتصحيح هذا الواقع المسيىء الى الصحافة المكتوبة ومساواتها بباقي الوسائل الاعلامية التي تبقى عاملة رغم العطل الرسمية.

«الديار»