نددت حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، أمس الاثنين، بالغارات التي شنها الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة أمس الأول، معتبرة إياها «رسالة تصعيد وعدوان».

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم، في بيان لها، إن «الغارات تهدف إلى تصدير أزمات الاحتلال الداخلية على أهل القطاع وحرف الأنظار عما يجري في داخله من تطورات وأوضاع سياسية متفاقمة».وأضاف برهوم، أن «المقاومة الفلسطينية التي تعي جيدا طبيعة ما يخطط ويفكر به الاحتلال وآليات التعامل معه لن تسمح له بأن تكون غزة مسرحا لتصدير هذه الأزمات»، مؤكدا أن «سياسات المقاومة في التعامل مع العدو ستبقى منسجمة تماما مع امتداد الحالة النضالية والجهادية لشعبنا».

وشن الطيران الحربي الإسرائيلي في ساعة متأخرة من ليل الأحد غارات على مواقع تدريب تتبع لكتائب القسام الجناح العسكري لحماس وأراض زراعية وسط وجنوب القطاع، ما أحدث أضرارا مادية دون وقوع إصابات، فيما قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنه تم إطلاق صافرات الإنذار في مدينة سديروت وفي بعض البلدات في منطقة غلاف غزة.

وكان جيش الإحتلال الإسرائيلي قد أعلن مساء الأحد أنه تم «إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة نحو «إسرائيل «اعترضتها منظومة القبة الحديدية».

وتعود آخر عملية إطلاق صواريخ من قطاع غزة المحاصر باتجاه «إسرائيل» إلى مطلع كانون الثاني.

وذكر بيان للجيش الاسرائيلي أنه ردا على ذلك «أغارت طائرات ومروحيات حربية على عدد من الأهداف الإرهابية التابعة لمنظمة حماس في قطاع غزة»، مشيرا الى استهداف «بنى تحتية تحت أرضية تابعة لحماس».