أعلنت السلطات الإيرانية القبض على زعيم «خلية تخريبية» تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، وتتهمهما السلطات بتنفيذ والتخطيط لعمليات «إرهابية» في إيران، بحسب وكالات رسمية إيرانية.

وقالت وزارة الأمن الإيرانية في بيان رسمي، إنها اعتقلت المدعو «جمشيد شارمهد» الذي كان يدير «عمليات مسلحة وتخريبية» في إيران، من خلال منظمة «تندر» التي يتزعمها والموجودة في الولايات المتحدة.

وأوضحت الوزارة في بيانها، الذي نشرته وكالة فارس الرسمية الإيرانية للأنباء، إن المتهم محتجز لدى قوات الأمن، وسوف تنشر لاحقا تفاصيل «العمليات المعقدة والناجحة» لكوادر الأمن في القاء القبض على زعيم هذه الخلية.

ورصدت الوزارة مجموعة من الحوادث التي قالت إن المتهم المقبوض عليه متورط فيها، ومنها تخطيط وتفجير «حسينية سيد الشهداء» في مدينة شيراز، بمحافظة فارس جنوبي البلاد، في 2008، الذي أسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة 215 آخرين.

وحسب البيان، فقد خططت خلية «تندر» لعمليات أخرى كبيرة في البلاد خلال السنوات الأخيرة، لكنها لم تنفذها، منها تفجير «سد سيوند» في شيراز، وتفجير معرض طهران للكتاب باستخدام قنابل السيانيد، وتفجير قنبلة في مرقد الإمام الخميني.

 

 ما هي خلية تندر؟

قالت وكالة فارس الإيرانية، إن «زمرة تندر» تأسست عام 2004 على يد المدعو فتح الله منوجهري الملقب بـ «فرود فولادوند»، كما أنشأ قناة «Your TV» للترويج له ولأفكار جماعته ومواقفهم ضد النظام الإيراني.

كما اتهمت الوكالة خلية تندر بأنها كانت وراء «إشعال اضطرابات» في البلاد خلال الفترة الماضية، من خلال تدشين مجموعة قنوات على الإنترنت، كانت تبث عبرها «رسائل تحريضية» باسم «فتح طهران».

واتهمت تقارير إيرانية الخلية بأنها كانت تعمل ضمن المخططات المرسومة لها من قبل أجهزة استـخبارات غربية لتنفيذ «عمليات إرهابية كيمياوية وجرثومية في معرض طهران الدولي للكتاب وعملية إرهابية ضد القنصلية الروسية في مدينة رشت شمال إيران»، إلا أنــها لم تفلح في مسعاها هذا «في ظل يقظة القوى الأمنية».

ومن المخططات الأخرى التي فشلت، تفجير خزانات وخطوط نقل النفط في ميناء غناوة جنوبي البلاد وتفجير مرقد «السيدة فاطمة المعصومة « في مدينة قم ومبنى مجلس الشورى الإسلامي.

 رئيسي: الولايات المتحدة وأوروبا أصبحتا ملاذاً للإرهابيين حول العالم

هذا واعتبر رئيس السلطة القضائية في إيران إبراهيم رئيسي، أن «الولايات المتحدة وأوروبا أصبحتا ملاذاً للإرهابيين حول العالم».

وقال رئيسي أمس الإثنين إن «الولايات المتحدة اليوم هي ملاذ أولئك الذين قتلوا النساء والأطفال في تفجير الحسينية في شيراز عام 2008».

وفي السياق، أكد الخبير الاستراتيجي والديبلوماسي السابق أمير موسوي  أن القمر الصناعي الإيرانيّ «نور» كان يرصد تحركات جمشيد شارمهد زعيم منظمة «تندر» الذي كان يجتمع داخل إيران مع «إرهابيين لتنفيذ عمليات خطيرة جداً»، مشيراً إلى أن «عملية اعتقاله تمت داخل الاراضي الايرانية وليس خارجها».

كما كشف موسوي أنه «تم ضبط وثائق هامة في سيارة شارمهد خطيرة حول استهدافات قد تشمل محور المقاومة»، مشيراً إلى أن «طهران قد تنقل المعلومات التي حصلت عليها بعد اعتقال شارمهد لحلفائها».

الجدير بالذكر أن وزارة الخارجية الأميركية، دعت طهران إلى احترام «المعايير القانونية الدولية»، بعد إعلانها توقيف شارمهد.