أكد تقرير صحفي إسباني أمس الخميس، أن ريال مدريد يفكر جديا في تغيير خططه التعاقدية هذا الصيف.

ورتبت إدارة الميرنغي من قبل للاكتفاء بالحصول على الأموال من بيع اللاعبين وتدعيم الفريق بالمعارين، دون ضم أي صفقة جديدة، لكنه بات الآن مهيئا لاتخاذ مسار آخر.

وبحسب موقع «ديفينسا سينترال» الإسباني، فإن إدارة ريال مدريد ترغب في التعاقد مع لاعب الوسط الفرنسي الشاب إدواردو كامافينغا، نجم رين، في الميركاتو الصيفي الجاري.

وأوضح التقرير، أن الخطة الموضوعة كانت تتجه إلى ضم كامافينغا في صيف 2021، برفقة الثنائي كليان مبابي وإيرلينغ هالاند، لكن اضطر ريال مدريد لتغيير قراره، بسبب مخاوف النادي من ارتفاع سعر اللاعب الصيف المقبل، حيث تقام كأس الأمم الأوروبية، إضافة إلى تطور مستواه بشكل ملحوظ.

وأصبح كامافينغا (17 عاما) لاعبا دوليا بالفعل، حيث شارك مع منتخب فرنسا في دوري الأمم الأوروبية، إذ حرص ديدييه ديشامب، المدير الفني لمنتخب الديوك على منحه الفرصة مبكرا، حتى يكون جاهزا قبل اليورو.

في الوقت ذاته، أكد كامافينغا أنه سيبقى في رين هذا الموسم لأنه يرغب في المشاركة بدوري أبطال أووربا مع فريقه، لكن حال استمراره للصيف المقبل، سيدخل ريال مدريد في صراع شرس مع باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد على ضمه.

لذا، فإن الاتجاه داخل ريال مدريد هو حسم الصفقة في الانتقالات الجارية، مع ترك اللاعب ضمن صفوف رين على سبيل الإعارة حتى الصيف المقبل.

} التخلص من بايل }

من جهة أخرى، أفاد تقرير صحفي إنكليزي، أمس الخميس، بأن نادي ريال مدريد يستعد لاتخاذ قرار جديد بشأن لاعبه الويلزي غاريث بايل هذا الصيف.

ويسابق ريال مدريد الزمن من أجل التخلص من بايل، بعدما خرج الويلزي نهائيا من خطط مدربه زين الدين زيدان، وبالتالي بات يمثل عبئا ماليا على النادي، لا سيما أنه يتقاضى 14 مليون يورو سنويا.

وأشارت تقارير إنكليزية امس إلى أن ريال مدريد سيلجأ لخيار لم يفضله من قبل من أجل التخلص من اللاعب، في ظل تعنته ووكيله في الخروج من سانتياغو برنابيو.

وبحسب صحيفة «ديلي تيليغراف» الإنكليزية، فإن ريال مدريد مستعد لدفع 50% من راتب بايل، من أجل تسهيل خروجه من سانتياغو برنابيو وتمهيد الطريق لعودته إلى الدوري الإنكليزي.

وانضم بايل إلى مرحلة التحضير للموسم الجديد برفقة ريال مدريد، على الرغم من أنه لم يتدرب مع بقية المجموعة، حيث يعاني من آلام في الركبة، بعدما شارك مع منتخب بلاده في مباراتين بدوري الأمم الأوروبية.

وفي الصيف الماضي، كان بايل قريبا من الانتقال لفريق جيانغسو سونينغ الصيني، إلا أن الصفقة فشلت في النهاية بسبب رفض ريال مدريد إطلاق سراحه مجانا، رغم أن الفريق الصيني كان على استعداد لدفع راتب النجم الويلزي بالكامل.

وأوضحت الصحيفة، أن إدارة ريال مدريد تدرك حاليا أنهم لن يجدوا حلا سوى تحمل جزء من عقد اللاعب، من أجل تسهيل عودته إلى إنكلترا، وسيقترب هذا المبلغ من نصف راتبه.

ويعتبر مانشستر يونايتد وتوتنهام الأكثر اهتماما بالحصول على خدمات النجم الويلزي.

} 5  عوامل للاحتفاظ بالليغا }

أيام قليلة تفصلنا عن عودة منافسات بطولة الدوري الإسباني «لا ليغا» موسم 2020-2021، والتي توج بها الموسم الماضي ريال مدريد للمرة الـ34 في تاريخه.

وكالعادة تنحصر المنافسة على اللقب بين القطبين ريال مدريد وبرشلونة، والتي امتدت للأمتار الأخيرة الموسم الماضي، حيث أنهى الميرنجي الموسم في الصدارة برصيد 87 نقطة بفارق 5 نقاط عن الفريق الكاتالوني.

وهناك 5 عوامل تساعد ريال مدريد على الاحتفاظ باللقب، وهي على الشكل الآتي:

} تألق كورتوا }

الحارس البلجيكي كان من أبرز مفاتيح فوز ريال مدريد بلقب الليغا الموسم الماضي، رغم أنه لم يظهر بأداء قوي في بداية الموسم وتلقى انتقادات لاذعة.

وشارك كورتوا في 34 مباراة بالليجا الموسم الماضي، وتلقت شباكه 20 هدفا فقط، وخرج بشباك نظيفة في 18 مباراة، وحقق جائزة زامورا كأفضل حارس مرمى في البطولة.

وفي حال واصل كورتوا السير في طريق التألق، سيكون ورقة رابحة للحفاظ على اللقب داخل جدران «سانتياغو برنابيو».

} المنظومة الدفاعية }

من أهم نقاط قوة ريال مدريد الموسم الماضي في الليغا، كانت المنظومة الدفاعية القوية التي أعدها المدير الفني زين الدين زيدان.

ريال مدريد خلال 38 مباراة، استقبل في شباكه 25 هدفا فقط، ليكون أقوى خط دفاعي في البطولة.

وظهر تطوير زيدان للعمل الدفاعي بالحدة في التدخلات لاستخلاص الكرة، بجانب اعتماده على فيرلاند ميندي بدلا من مارسيلو، إذ نجح الظهير الفرنسي في دوره الدفاعي بامتياز، بعد أن كان مارسيلو ثغرة واضحة في صفوف الميرنغي.

كما طلب زيزو من لاعبي الهجوم العودة لتأدية الدور الدفاعي مثل رودريغو وفينيسيوس جونيور وحتى بنزيما في بعض الأحيان.

} المهاجم الصريح }

رغم التألق الشديد لكريم بنزيما الموسم الماضي، وتسجيله 21 هدفا في الليغا ليحل ثانيا في قائمة الهدافين خلف ليونيل ميسي نجم برشلونة بفارق 4 أهداف، لكن لاتزال أزمة الميرنغي الهجومية مستمرة.

ولم ينجح ريال مدريد في سد فراغ كريستيانو رونالدو الذي رحل إلى يوفنتوس، ولا يوجد منافس قوي لبنزيما في مركز المهاجم الصريح.

ومن المتوقع رحيل الصربي لوكا يوفيتش على سبيل الإعارة هذا الصيف، وإمكانية بيع ماريانو دياز بشكل نهائي، ولذلك سيتوجب التعاقد مع مهاجم قناص ليُشعل المنافسة مع بنزيما ويسد فراغ رحيل رونالدو.

} عودة هازارد }

وضعت جماهير ريال مدريد آمالا كبيرة على البلجيكي إيدين هازارد، الذي انضم لصفوف الفريق الصيف الماضي، في صفقة تخطت قيمتها حاجز الـ100 مليون يورو قادما من تشلسي.

ولم يكن هازارد على قدر التوقعات، حيث شارك النجم البلجيكي الموسم الماضي في 22 مباراة بمختلف المسابقات (16 في الليغا، و6 بدوري الأبطال)، وسجل هدفا وحيدا، وصنع 7 آخرين.

وسيكون هازارد مُطالبا بنسيان هذا الموسم الكارثي على المستوى الفردي له، والذي وصفه بأنه الأسوأ في مسيرته، نظرا لغيابه لفترات طويلة بسبب الإصابات، والعمل من أجل التألق بقميص الميرنجي.

} أزمات برشلونة }

ريال مدريد أنهى الموسم الماضي متوجا بلقبي الليغا وكأس السوبر الإسباني، وهو الأكثر استقرارا من غريمه التقليدي ومنافسه الرئيسي برشلونة الذي خرج بموسم صفري.

ويمر البلوغرانا بمرحلة إحلال وتجديد كبيرة، مع المدرب الهولندي رونالد كومان، وبدون شك سيحتاج الفريق الكاتالوني وقتا لتخطي هذه المرحلة، بخلاف الأزمات الأخرى المتعلقة بإدارة النادي، ومحاولة ميسي للرحيل.

وبالتالي ستكون الفرصة جيدة لزيدان وكتيبته لاستغلال أزمات البارسا والعمل على حسم اللقب سريعًا، مع العلم أن برشلونة رغم أزماته لن يكون بالمنافس السهل وقد يُصعب الأمور كالعادة على الميرنغي.