في غياب الرباعي الكبير، ريال مدريد وأتلتيكو وبرشلونة وإشبيلية، عن انطلاقة الموسم الجديد للدوري الإسباني، تجتذب المواجهة بين فالنسيا وجاره ليفانتي، معظم الاهتمام من بين جميع المباريات التي ستقام في اليومين المقبلين ضمن منافسات المرحلة الأولى من المسابقة.

ويلتقي الفريقان غداً الأحد في ديربي مبكر بالدوري الإسباني، والذي تأجلت انطلاقته من أمس الجمعة إلى اليوم السبت، بسبب الخلاف الذي دب بين رابطة الدوري الإسباني والاتحاد الإسباني للعبة بشأن إقامة مباريات يوم الجمعة.

ولجأ فالنسيا الى بيع بعض لاعبيه البارزين هذا الصيف، ولم يتعاقد مع لاعبين آخرين ليحلوا مكانهم، وذلك بسبب المخاوف المالية في النادي.

وأدى هذا إلى ظهور حالة من الغضب والاحتجاج بين مشجعي وأنصار النادي قبل مباراة الفريق المرتقبة أمام ليفانتي.

ويغيب الريال وأتلتيكو وبرشلونة عن انطلاقة الموسم الجديد للدوري الإسباني، بسبب مشاركتهم في النهاية المتأخرة لدوري أبطال أوروبا.

وتأجلت مباريات ريال مدريد حامل لقب البطولة مع خيتافي، وبرشلونة مع إلتشي، وأتلتيكو مدريد مع إشبيلية بالمرحلة الأولى من الدوري الإسباني.

وقضى أنصار فالنسيا، صيفا مزعجا، بعدما فشل الفريق في احتلال مركز بالدوري الإسباني الموسم الماضي يؤهله للمشاركة في البطولات الأوروبية للأندية هذا الموسم.

كما عانى الفريق من تأثير أزمة «كورونا» بشكل سلبي على النواحي المالية للنادي.

ولجأ لبيع العديد من لاعبيه البارزين لمواجهة هذه الأزمة وتأثيراتها، حيث انتقل داني باريخو قائد الفريق، ولاعب الوسط المدافع فرانسيس كوكيلين إلى فياريال.

وانتقل المهاجم رودريغو مورينو إلى ليدز يونايتد العائد هذا الموسم إلى دوري الدرجة الممتازة في إنكلترا.

في المقابل، تعاقد مانشستر سيتي مع فيران توريس نجم فالنسيا، كما رحل اللاعبان إيزكويل غاراي وكريستيانو بيتشيني.

وتم تعيين خافي غارسيا مديرا فنيا للفريق في تموز الماضي بعقد لمدة عامين، لكنه أصبح أمام مهمة لا يحسد عليها، حيث يحتاج إلى قيادة الفريق لتقديم مستويات عالية طبقا للمعايير التي يطلبها المشجعون رغم عدم إنفاق النادي على تدعيم صفوف الفريق.

ودخل بعض أنصار النادي من أعضاء رابطة مشجعي فالنسيا، في صراع مع الإدارة الحالية وأنيل مورثي رئيس النادي، ويعتزم هؤلاء المشجعين الاحتجاج ضد إدارة النادي خلال المباراة أمام ليفانتي.

وقال مورثي «أتمنى أن تكون هناك تعاقدات بأسرع وقت ممكن. سنستعير بعض اللاعبين، وإذا كان المقابل المالي مناسبا سنشتريهم».

وأوضح «سنبدأ الموسم الجديد في 13 أيلول فيما سيغلق باب الانتقالات في الخامس من تشرين الأول المقبل».

وأضاف «في الظروف العادية، يكون السيناريو المثالي هو التعاقد مع لاعبين جدد في أقرب وقت ممكن. ولكن مع الارتباك الاقتصادي العالمي، من المهم بشكل خاص اتخاذ الخطوات الصحيحة في الظروف المناسبة. نتفهم جماهيرنا ولكننا بحاجة للصبر».

ولم يسبق لليفانتي، الذي احتفل أمس الأربعاء بمرور 111 عاما على تأسيسه، أن حقق الفوز على فالنسيا بستاد الميستايا، لكن الفرصة قد تكون مواتية له هذه المرة.

وقال روبر باير مدافع الفريق «أتمنى تحقيق هذا في هذه المباراة. لم يسبق لنا الفوز على فالنسيا بملعبه. ولكني أعتقد أننا سنخوض المباراة في فترة جيدة بالنسبة لنا تمكننا من الفوز».

ويحل سوسييداد ضيفا على بلد الوليد غداً الأحد، ولكنه سيفتقد جهود عدد من لاعبيه المميزين ومن بينهم المخضرم ديفيد سيلفا المنضم حديثا للفريق وذلك بسبب الإصابات بفيروس كورونا.

وأصبح سيلفا صانع ألعاب مانشستر سيتي ونجم المنتخب الإسباني في السنوات الماضية، أبرز اللاعبين المنضمين للدوري الإسباني هذا الصيف.

ولكن ثبتت إصابة اللاعب بفيروس كورونا في نفس اليوم الذي تم فيه تقديمه بريال سوسييداد.

وربما يغيب سيلفا عن المباراة الأولى لسوسييداد، وهو ما ينطبق أيضا على زميله ويليان جوزيه.

في المقابل، تعافى كل من كيفن رودريغيز وميكيل أويارزابال وعدنان يانوزاي، واستأنفوا التدريبات بشكل طبيعي.

ويستهل غرناطة موسمه بمواجهة ضيفه أتلتيك بيلباو والتي كانت مقررة أمس الجمعة ولكنها تأجلت إلى اليوم السبت.

وتفتتح المرحلة الأولى من المسابقة اليوم السبت بمباراة إيبار وسلتا فيغو.

وفي بقية مباريات المرحلة، يلتقي قادش مع أوساسونا اليوم السبت، وديبورتيفو ألافيس مع ريال بيتيس، وفياريال مع هويسكا غداً الأحد.