أكد تقرير صحفي إسباني، أمس الجمعة، أن البلجيكي إيدين هازارد، نجم ريال مدريد، يثير المخاوف في ملعب سانتياغو برنابيو.

ووفقا لصحيفة «ماركا»، فإن هازارد كان بعيدا عن مستوى التوقعات في عامه الأول مع الميرنغي، بسبب مشكلات في اللياقة البدنية.

وأشارت إلى أن هازارد ذهب مؤخرا إلى منتخب بلجيكا، لكنه لم يشارك في أي مباراة بدوري الأمم الأوروبية، لأن المدرب روبرتو مارتينيز ظن أن اللاعب ليس لائقا على المستوى البدني بما يكفي للتواجد في المباريات.

وأوضحت أن مسؤولي ريال مدريد يعتقدون أن هازارد يمكن أن يصبح اللاعب الذي انتظروه في البرنابيو، لكن الأحداث الأخيرة في التوقف الدولي أثارت بعض المخاوف بشأن لياقته البدنية.

وكان النادي الإسباني يفضل بقاء هازارد في فالديبيباس بدلا من الذهاب إلى منتخب بلجيكا، لكنهم يفهمون أيضا ما يعنيه تمثيل المنتخب الوطني للاعب صاحب الـ 29 عاما.

وذكرت أن هازارد سيركز على الوصول إلى كامل لياقته البدنية خلال أسبوعين أو 3 أسابيع من الآن، لبدء الموسم بشكل جيد.