جلال بعينو

مع تحديد الاتحاد اللبناني للتزلج على الثلج موعد  انتخابات اللجنة الادارية الجديدة في 5 تشرين الأول المقبل،تحرك الناشطون والفاعلون في اللعبة نحو اجراء انتخابات تزكية في الاتحاد المعروف بهدوئه وثباته الاداري منذ ثماني سنوات بعد صخب ومشاكل ادارية عاشته اللعبة بين عامي 2008 و2012.ودخل الاتحاد في «نعيم» في خريف العام 2012 مع الثلاثي الرئيس شربل سلامة والأمين العام فريدي كيروز وأمين الصندوق يوسف شامل خليل حيث جرت انتخابات تزكية ايضاً  في العام 2016.

} كيف تبدو الأجواء؟ }

مصدر متابع لانتخابات التزلج على الثلج منذ عقود عدة قال أن الأمور توضّحت بنسبة كبيرة اذ ان الأمور محسومة لمصلحة الثلاثي سلامة-كيروز-خليل مع الحلفاء اذ لا يبدو في الأفق اي شخص جديد يسعى لتبوء منصب الرئاسة .

وعندما وجّه رئيس محطة المزار-كفردبيان كريستيان رزق الدعوة  الى اجتماع لعدد من الأندية الكسروانية اعتقد البعض ان رزق قد يلمّح خلال اللقاء انه قد يترشّح لرئاسة الاتحاد لكن  أحد الحاضرين للقاء الذي عقد الجمعة الفائت جزم لـ «الديار» ان رزق (ابن عشقوت) لن يترشّح للانتخابات ولن يسعى لأي منصب اتحادي.

} تحالف متين }

في ظل الأجواء الانتخابية، علمت «الديار» ان الأمور محسومة اي حصول تزكية او شبه تزكية للائحة الوحيدة القوية التي من المستحيل ان تُخرق ولو بعضو واحد في ظل التحالف «المتين» بين كسروان والشمال والذي من شأنه السيطرة على أجواء الانتخابات ضمن التفاهم الحاصل مع أندية بيروت التي يمثلها المختار «الجنتلمان» نائب الرئيس فيكتور بو سعد.

كما علمت «الديار» أن ملامح اللائحة القوية والوحيدة بدأت تتوضّح مع معلومات شبه موثوقة تفيد  ان مرشحاً واحداً فقط من بلدة كفردبيان سيدخل الى «جنّة» اللجنة الادارية المقبلة وكذلك مرشّح واحد فقط من بلدة اهمج يمثّل ناديي البلدة.وستختار أندية كفردبيان اسم واحد من اسمين: جان زغيب وصنين بعينو  وكذلك سيفعل ناديا  بلدة اهمج.

وسيتحدد اسم المرشح من كفردبيان (قضاء كسروان) ومن اهمج (قضاء جبيل) لاحقاً خاصة ان المطلوب اسم من كفردبيان واسم من اهمج ضمن اللائحة القوية الى جانب باقي أعضاء اللائحة. ويمكن القول ان  عدة وجوه جديدة ستدخل الى اللجنة الادارية وهذا ما يعني غياب عدد من الوجوه القديمة.

يشار الى أن آخر عضو اتحادي من كفردبيان كان عصام مبارك خلال ولاية رئيس الاتحاد طوني خوري (2008-2012).

احد المعنيين باللعبة وهو خبير بأمور اللعبة اشار الى أن  شخصين حاولا اقناع كريستيان رزق بتشكيل لائحة تواجه اللائحة القوية لكن رزق رفض هذا العرض «المفخّخ» الذي من شأنه حصول  عملية «شد حبال» وادخال اللعبة في مشاكل هي بغنى عنها وسط الهدوء الاداري الذي تعيشه اللعبة في ظل لجنة ادارية كفوءة ومتضامنة وتعمل على تطوير اللعبة منذ ثماني سنوات خاصة بوجود ثلاث سيدات فاعلات : زينة دريان ولورا نصار ودينا نصر خوري. هذه الأخيرة قدّمت استقالتها منذ اكثر من سنة بعد تعيينها في منصب رياضي رسمي. كما ان اتحاد التزلّج  عضو فاعل في اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية عبر عضو الاتحاد مدير المنتخبات الوطنية «النشيط» ريمون سكر وسبق لرئيس الاتحاد السابق كميل رزق والأمين العام الحالي «التاريخي» فريدي كيروز ان تبوءا منصباً في اللجنة الأولمبية .

عندما تفاتح رئيس اتحاد التزلج شربل سلامة بموضوع الانتخابات يجبيك بعفويته المعروف بها «متل ما الله بيريد».

لن تكون عائلة لعبة التزلج امام «معركة» انتخابية في 5 تشرين الأول المقبل فتماسك الحلفاء ما زال مستمراً وقد نشهد تبديلاً في احد المراكز لكن بالتوافق ومن دون «خضّة».