نيمار: أسفي الوحيد أنني

لم أضرب هذا الأحمق في وجهه

انتقد جيرالد دارمانيان، وزير داخلية فرنسا، أمس الإثنين، الاحتفالات الجماعية لجماهير أولمبيك مارسيليا في شوارع المدينة الجنوبية، بعد فوز فريقهم في الكلاسيكو على باريس سان جيرمان في الدوري.

وتعليقا على صور لاحتفال أعداد كبيرة من جماهير مارسيليا دون مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي وعدم الالتزام الكامل بوضع الأقنعة، قال دارمانيان في تصريحات تلفزيونية: «لابد لنا أن ندين هذه الصور التي نراها».

وبعد فوز مارسيليا على سان جيرمان، 1-0 في العاصمة الفرنسية، انطلقت احتفالات كبيرة في منطقة الميناء القديم في مارسيليا.

ومثل دول أوروبية أخرى تواجه فرنسا زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، مما حدا بالحكومة إلى التعهد باتخاذ خطوات للإسراع بالفحوص وتشديد الإجراءات في المناطق مرتفعة الإصابة، ومنها مارسيليا وبوردو لتجنب العودة إلى إجراءات العزل العام التي فرضت في وقت سابق من العام الجاري.

وفرنسا بها سابع أعلى معدل وفيات؛ بسبب فيروس كورونا على مستوى العالم.

} نيمار }

الى ذلك، أبدى نيمار جونيور نجم باريس سان جيرمان غضبا عارما بعد طرده في المباراة التي خسرها فريقه 1-0 أمام أولمبيك مارسيليا.

وكتب نيمار تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر: «أسفي الوحيد أنني لم أوجه اللكمة لهذا الأحمق في وجهه».

ونال النجم البرازيلي بطاقة حمراء مباشرة بعد استعانة الحكم بتقنية الفيديو، التي أثبتت اعتداء نيمار على ألفارو غونزاليس مدافع مارسيليا.

} مدافع مارسيليا يكذب نيمار }

من جهته، دافع ألفارو غونزاليس، عن نفسه ضد الاتهامات من خلال نشره صورة تجمعه بزملائه في الفريق، عبر حسابه على موقع تويتر، وقال «لا مكان للعنصرية. سباق نظيف مع العديد من الزملاء والأصدقاء».

وأضاف «في بعض الأحيان، عليك أن تتعلم كيف تخسر وتأخذ ذلك في الملعب، إنها 3 نقاط لا تصدق».

وحصل نيمار على البطاقة الحمراء خلال مواجهة مارسيليا، في الدقيقة (90+9)، بعد مشاركته في المشاجرة التي نشبت بين لاعبي الفريقين.