استقبل الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب أسامة سعد في مكتبه في صيدا، وفدا من «خلية الأزمة» المنبثقة عن المكاتب الطلابية ولجان الأحياء، ولجان أهل الطلاب الفلسطينيين المسجلين في المدارس الرسمية، وممثلين عن مكتب خدمات الطلبة الفلسطينيين في لبنان، وتم البحث في المشاكل التي تعترض هذا العام تسجيل الطلاب الفلسطينيين في المدارس الرسمية في صيدا والجوار.

وتحدث باسم الوفد عضو خلية الأزمة مدير مكتب خدمات الطلبة الفلسطينيين في لبنان عاصف موسى، الذي شرح «معاناة الطلاب الفلسطينيين بالنسبة للتسجيل في المدارس الرسمية هذا العام خصوصا في ظل الاقبال الكبير من قبل الطلاب اللبنانيين على التسجيل في المدارس الرسمية بسبب الأزمة المالية التي يمر بها لبنان، بالاضافة الى الاكتظاظ الكبير في مدارس «الانروا»، لافتا الى «التحركات والاتصالات التي تقوم بها لجنة خلية الأزمة من اجل الوصول الى حل للمشكلة».

بدوره، اكد سعد «مواصلة الاتصالات مع وزارة التربية و«الانروا» وكل المعنيين من اجل التوصل الى حل للمشكلة»، مشددا على «حق الطالب الفلسطيني بالتعلم كما الطالب اللبناني وانه حق تكفله كل الشرائع والقوانين الوطنية والدولية»، محملا «الحكومة اللبنانية ووكالة «الأنروا» مسؤولية ايجاد مقعد للطالب الفلسطيني لممارسة حقه بالتعلم».

وطالب سعد «وزير التربية بايجاد الحلول المناسبة من أجل التوصل الى حل للمشكلة بأسرع وقت، خصوصا وأننا على أبواب بدء العام الدراسي».

وشكر الوفد سعد على «مواقفه الداعمة للشعب الفلسطيني والطالب الفلسطيني في كل وقت وفي مختلف القضايا»، وتم الاتفاق على مواصلة اللقاءات من أجل متابعة الاتصالات مع المعنيين من أجل الخروج من هذه المشكلة.