ناشد نقيب اطباء لبنان في بيروت البروفسور شرف ابو شرف، في نداء وجهه الى وزير الداخلية محمد فهمي، «حماية الجسم الطبي والاستشفائي والتمريضي، اثر الاعتداء الآثم الذي تعرض له مدير مستشفى البوار الحكومي الدكتور اندريه قزيلي من قبل احد العاملين فيه خلال قيامه بواجبه الطبي والانساني»، معتبرا ان هذا «الاعتداء على الطبيب وعلى الطاقم التمريضي والاستشفائي بمثابة محاولة قتل متعمد، وكاد يودي بحياة المصابين لولا تدخل العقلاء وردع المعتدي عن اكمال اعتدائه».

وطالب نقيب الاطباء، وزير الداخلية بعد تكرار هذه الحوادث في المستشفيات، بـ«وضع عناصر من القوى الامنية عند مداخل المستشفيات لحمايتها والحفاظ على سلامة العاملين فيها وصحتهم»، وتمنى على القضاء «الاسراع في التحقيق صونا للعدالة، ووضع حد لهذه الاعتداءات عن طريق تطبيق القانون وانزال اشد العقوبات بالمعتدين».

كما أشار ابو شرف الى ان «مثل هذه الاعتداءات تشكل احد الاسباب الرئيسية التي تجعل الاطباء يهاجرون لشعورهم بعدم الامان فيذهبون الى البلاد التي توفر لهم السلامة والطمأنينة، وهم الذين لم يتوقفوا عن العمل يوما رغم كل الصعوبات التي يمرون بها، ونحن نحاول اقناعهم بالبقاء لكي لا يفرغ البلد من الطاقات والكفاءات».

} مستشفى فتوح ـ كسروان :

موظف  يعتدي على المدير و4 موظفات }

وكانت أصدرت إدارة مستشفى فتوح كسروان الحكومي ـ البوار البيان الآتي: «قام امس الاول المدعو (ح.ع.) بالاعتداء بالضرب على أربع موظفات يعملن في المستشفى، قبل أن ينتقل الى مكتب رئيس مجلس الادارة ومدير المستشفى الدكتور أندره قزيلي، الأمر الذي أدى الى إصابة الجميع بجروح بالغة».

إثر ذلك، «تمت معالجة الموظفات وإدخال قزيلي الى غرفة العناية الفائقة بسبب كسور عديدة في عظام الوجه، في الجيوب الأنفية وحجر العين الخارجي مع نزيف في الجيوب الأنفية وفق تقرير الطبيب الشرعي المعاين، حيث يتلقى العلاج ولا يزال تحت المراقبة الدقيقة حتى الساعة».

أضافت الإدارة: «جرى الإشكال على خلفية سرقة قام بها المعتدي، وتم رصدها على شاشات المراقبة في المستشفى، حيث وجه له إنذار بالصرف، مما أثار غضبه وقام بالاعتداء على مدير المستشفى والفريق العامل».

وختمت «استنكارا لحادث الاعتداء، نفذ الموظفون العاملون في المستشفى وقفة تضامنية مع مدير المستشفى وزميلاتهم المصابين، وطالبوا المراجع المختصة بالقيام بما يلزم لوقف المعتدي وسوقه أمام القضاء المختص».